رسالتي لكل شاب وكل فتاة

بسم الله الرحمن الرحيم، رسالتي لكل شاب وكل فتاه ان المدونة لاتزال تحت الانشاء والتطوير والتعمير، تدوينات قليله انا عارف، ومش مهم لاني مش هدفي الاول اني اكون مدون وياااه واوفر والكلام ده، انا بكتب اللي انا حاسس اني حابب اشاركه مع الناس، وده غالبا مابيحصلش كتير، الصبر مفتاح الفرج ولو صبرت عليا سنه ولا تلاته كده .. احتمال تلاقي المدونة شكلها يعجبك!

الثلاثاء، 4 فبراير، 2014

انا لا ادون، إذا انا موجود (تدوينات مجموعه)

بسم الله، السلام عليكم

مؤامرات

ابلة فاهيتا

كنت كتبت من فتره تدوينه في شكل مقال بعنوان: المؤامره الكونيه لو كنتوا فاكرينها يعني، وقعدت اتكلم عن امثال من التاريخ، واذكر امثال لهلاك اقوام بسبب المؤامرات الخزعبليه، التدوينه دي كانت بتاريخ 1 ديسمبر، السنه اللي فاتت وكل سنه وانتوا طيبين بالمناسبه، ومعدتش علينا السنه الجديده غير وكان في بدايتها، الزعبلوي الحلزوني، الكائن السوبيدر، احمد سبايدر اللي مش عارف له اسم اب حتى اللحظه "وده حقيقي مش تهريج" وخرج علينا بتصريحات ومؤمرات زي فك شفرة اعلان فودافون بتاع ابله فاهيتا.
حال البلد بجد يرثى لها، مهو لو الكائن السوبايدر ده انسان متعلم ومثقف، انسان عاقل وراشد، كان عرف ان ترويج الاشاعات هو احد اهم واخطر العناصر اللي بتهدد الامن القومي بجد، وعلشان كده في كل دول العالم، مسموح للسلطه الحاكمه السيطره التامه على جميع وسائل الاعلان المقروءه والمسموعه والمرئيه خلال الحروب، لسببين اولهم عدم نشر او ترويج الاشاعات، واللي بيعمله اسبايدر ده بظبط بظبط بظبط اللي تحب اسرائيل انه يحصل في مصر، والكارثه انه بيحصل بكوميديا سوداء.
واحد زي البرادعي، لو اتكلمت عن ماسونيه وفرعونيه ولاهوتيه وعنكبوتيه وزوقت شويه كلام وكبت ورقه ع الوورد وفكرتها كمستند ولا معاك سي دي زي مورتجع سيدهات، وارد اصدقك، وارد تدخل الشك في قلبي، لكن تقولي ان لعبه، بيحركها واحد بصوابعه، وشركه زي فودافون مالتي ناشونال، مجرد مؤامره، يا اخي ... ولا بلاش.
ثم ان فين المخابرات من كل ده؟، المخابرات لسه من يومين قابضه على خليه "معرفش بيسموها ايه بظبط" تجسسيه لحساب اسرائيل، مصريين واسرائيليين من المواساد والاسرائيليين هربوا كمان!!!
مش الاولى ان حضرتك تطلع ع المخابرات العامه تتحفهم وتجيب لهم الضغط والسكر بالشفرات دي يا عم عنكبوت؟، بدل ما انتا جايب للشعب المصري كله ضغط وسكر وكل الامراض المزمنه.
ثم ان لو في حاجه وحضرتك اكتشفتها والمخابرات لاء، او لسه، يبقى يا تقصير من المخابرات، يا حضرتك بتستغلفنا

عبدالرحيم تسجيلات

الرجل الذي طلب تفويض

لالا، مش بتكلم عن عبالدفتاح السيسي، اول وزير دفاع يطلب تفويض لمكافحه الارهاب! (وبالمناسبه ده مكنش تفويض ولا حاجه، ده كان "شرعنه" للي بيحصل اليومين دول)، بتكلم عن اللوزعي عبدالرحيم علي، الاعلامي الفجأه، الرجل الذي طلب تفويض "بما انها بقت موضه" لنشر التسجيلات، الرجل الذي "حس بدفئ دموع الفلول الاكبر الفشيق احمد فريق"، مطلع شويه تسجيلات هبله لناس كانت بتهرج مع بعض، اللي مسجلهم الامن الوطني، وبيفضح بيهم اسرار الناس، يعني مش فلول وداعم فلول وبس، لا وامنجي كمان.
والناس تصدق، ومش بدافع عن حد لاني مسمعتش التسجيلات "ولا هسمعها" بس دفاعاً عن المبدء والفكره، ليه تسجلي ولا اسجلك؟، من امتى التسجيلات بقت سهله وبسيطه كده؟، هي مش ديما محتاجه إذن قضائي؟، ياخي ... ولا بلاش بردو


انا فين؟

اتفاجئت بواحد بيكلمني على تويتر بيطلب بروفايل الفيس لحاجه ضروريه، وبعد ما اتكلمنا ع الفيس كان السؤال: انتا مش بتدون ليه؟، مليش مزاج، لا انا عاوز اعرف السبب، امممم هو انا مُجبر اقوله؟، وهو يرد عليا: بما اني من قراء المدونه "صدقوني قال كده بالنص ^^" يبقى من حقي اعرف، رديت: انا غرقان في الافلام.
من زمان وانا بحب الافلام، زيي زي اي حد يعني، بتفرج على عربي "الكويس مش السبكي" بتفرج على اجنبي، امريكاني وانجليزي وفرنسي واسباني واحيانا كوري، اكشن ودراما ورعب وتشويق وخيال علمي، زيي زي اي حد، لحد ما جات عليا فتره انعزلت تماما "اكتر منا منعزل اساسا" عن الناس والمجتمع والخروج وتقريبا كل حاجه، فكان قدامي حلين لملئ الفراغ، الافلام والكتب، القرايه جميله بس بالنسبالي لسه ممله شويه، الافلام، طلع عالم رهيب، عالم جديد، افلام فيها فكره، افلام فيها احساس، افلام فيها معنى، افلام لمجرد التسليه، بقيت يوميا بتفرج على فلمين او تلاته من اجود الانواع ^_^، حقيقي ده عالم تاني زيه زي الكتب ظبط بس مشاهد مش مقروء. 
وبمناسبه الافلام، ليه معدناش انتاج قوي بينتج روايات وقصص جميله زي دي؟، بسمع عن كتاب اسمه الفيل الازرق، هي تقريبا روايه بس طبعا لسه مقرتهوش خالص بس في ناس كتير جدا بتشكر فيه، ليه ميتصرفش عليه ويتعمل فيلم محترم لو القصه كانت كويسه؟، ليه منستغلش قدرات وطاقات تمثيليه هايله وشابه زي احمد حلمي ومنى ذكي "فاكرهم لاني بحب حلمي، ولان منى زوجته ^^" وخالد ابو النجا ومعظم تيم فيلم ميكروفون؟ السنيما مش للمكسب وبس، ومش للسنيما وبس، لازم يكون في توازن، لو فيلم كويس جدا هينجح زي ميكروفون كده، يعمل ارادات كويسه ويعجب الناس.
لو انا كنت منتج اكيد اكيد كنت هستثمر فلوسي في فيلم يخلد فكره او يطرحها، يحسسك احساس حلو، يبرز مشكله "بشكل راقي" او حتى يحلها، يلقي الضوء على كارثه، مصيبه، او حتى معاق، مفيش فيلم بيخسر، بس في منتجين مستعجلين.