رسالتي لكل شاب وكل فتاة

بسم الله الرحمن الرحيم، رسالتي لكل شاب وكل فتاه ان المدونة لاتزال تحت الانشاء والتطوير والتعمير، تدوينات قليله انا عارف، ومش مهم لاني مش هدفي الاول اني اكون مدون وياااه واوفر والكلام ده، انا بكتب اللي انا حاسس اني حابب اشاركه مع الناس، وده غالبا مابيحصلش كتير، الصبر مفتاح الفرج ولو صبرت عليا سنه ولا تلاته كده .. احتمال تلاقي المدونة شكلها يعجبك!

الأحد، 28 ديسمبر، 2014

اليوم والان

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله

اكتب إليكم اليوم، بعد انقاطع دام اكثر من تسعة اشهر، اكتب الان من مدينة جديده قديمه، غنيه فقيره، تعتليها جميع المتنقضات وتجعلها جزء اصيل، لا يتجزء عن وطنها الام، مصر.
هذه ليست تدوينه سياسيه ولا اجتماعيه، كما اني اتعفف عن استجداء المواساه

مابين التدوينه الاخيره قبل هذه، وهذه التدوينه، تسعه اشهر لا اعرف كيف مرْو علي، لم انجز فيهم شئ يذكر، فقط غيرت محل اقامتي، ساعدت بعض ممن احتاج المساعده، وكان الله بالسر المفضوح عليم

لاسباب لا يعلمها إلى الله وقليل من الناس، لم اعد استمتع بالحياه، حتى مواقع التواصل الاجتماعي ذهدت فيها، حتى باتت اشبه بمصدر لإستقصاء الاخبار

لم يعد احد يسأل عني وليس هذا بمستغرب، فانا لم اعد آبة بوجود احد، لم اعد اهتم تقريبا باي شئ عدا الاكل والنوم

حتى هواية مشاهدة الافلام التي كنت غارق فيها لم اعد اقترب منها، وصرت اكدس الافلام التي اريد مشاهدها الواحد تلو الاخر في قائمه وصل عدد محتواها إلى 340 فيلم
ناهيك بالمقالات التي اريد قرأتها، هذا العدد الذي ناهز الـ 400

الضربه التي لا تقتلك، تقويك، مقوله سهله جدا كتابتها وقرأتها، نصيحها مثلها مثل جميع النصائح، سهل اسداؤها، لكن صعب العمل بها

حتى اني لا اعلم لماذا اكتب إليكم اليوم وعن ماذا

اليوم والان، اصبح لا يمثل لي حتى اسم يوم في الاسبوع ولا ترتيب هذا الاسم في الشهر

السبت، 8 مارس، 2014

فوائد الالياف البصريه (او الالياف الضوئيه، او fiber optics) #ثورة_الانترنت ج2

بسم الله، السلام عليكم

يوم 30 ديسمبر 2013، اتكلمت بالصدفه عن الانترنت في مصر، زي الاسعار، ومشاكله، و الرخصة المتكاملة للاتصالات، وفوجئت بعدها بايام ان ظهرت حركة جديده اسمها #ثورة_الانترنت

وكنت وعدت التدوينة اللي فاتت اني هتكلم عن الألياف الضوئيه او الالياف البصريه، او الفايبر اوبتكس "له اسماء كتير جدا"
بس الحمد لله بما ان #ثورة_الانترنت بدات، وفي وعي متزايد، فانتوا اكيد بدأتوا تعرفوا ماهي الالياف الضوئيه، لكن انا هتكلم عن حاجه احسن

فوائد الألياف الضوئيه ومدى استفادة مصر منها

ايه المشاكل اللي بتعاني منها مصر؟

  1. تهالك الاسلاك النحاسيه: ولها حق لان النحاس مش معدن تقدر تعتمد عليه على المدى طويل، التهالك ده متمثل ف الصدأ اللي بيسبب تأكسد المعدن وتأكله ف النهايه، مع احتمالية تداخل الاشاره، واحتمالية فقد جزء كبير منها اثناء نقلها
  2. سرقة الاسلاك النحاسيه: بتتسرق وتتباع ويعيدوا تدويرها ف منتجات اخرى
  3. تزايد مطرد في الاستخدام والحاجه للسرعه والكفائه لا تدعمه الاسلاك النحاسيه، لان السلك النحاسي محكوم بسرعة نقل بيانات محدوده وكفائة ف توصيل البيانات محدوده جدا جدا جدا، ده غير انه بيحتاج صيانة دورية وبيكلف فلوس بالهبل


فوائد الألياف الضوئيه

  1. اعتمادية على المدى الطويل، لانه لا يتعرض لعوامل التعريه زي التأكل، والتداخل الكهرومغناطيسي
  2. من الغباء سرقته: لانه ف النهايه سلك زجاجي، لو "اتنْى" بدرجة كبيره "هيتكسر"، ووزنه خفيف جدا، علشان تسرق منه ما يعادل كيلو زجاج لاستخراج السلكيا النقيه منه "ده ان عرفتوا" على الاقل هتبقى محتاج تسرق اكتر من 1000 متر مدفونه على عمق كبير
  3. سهوله وسرعة ترقية لإستعياب اي تزايد في الاستخدام، يعني حزمه واحده بطول 10 كيلو متر، تقدر تضمن استيعاب طفرات ف الاستخدام لمدة 10 سنين بدون الحاجه لتغيرها
  4. كفائه عاليه في نقل البيانات، بالمقارنه مع نسبة فقد ضعيفه جدا جدا لا تقارن بالاسلاك النحاس
  5. قابل للإستثمار فيه: بمعنى انك تقدر تجيب شركتين تلاته، تمول مد 1000 كيلو الياف ضوئيه، وتقسم الارباح مع الشركات لمدة 10 سنين، وشركات مصريه "وغير مصريه" كتير تتمنى، وطبعا المستهلك هيدفع جزء من تكلفة السلك مقدم "عند التركيب" والجزء التاني هيدفعه عن طريق الاشتراك الشامل: سرعة انترنت عالية، + نسبة 5 إلى 15% من سعر تكلفة الانترنت للإشتراك ف الألياف، وصيانتها، وبردو الاسعار هتنزل بالمقارنه مع اسعار النت بتاع السلوك النحاس
  6. ده غير ميزة الـ "triple play" ودي بإختصار امكانية ارسال واستقبل بيانات "انترنت"، وتليفون "صوت" وتلفزيون "صوت وصوره" باستخدام نفس الكبل "نفس الكبل ونفس الشعيره الواحده" وبدون اي تداخل ما بين التلت نوعيات دول، يعني هيفتح مجال استثمار جديد ف مصر هو التفزيون الرقمي، وهيشيل من على عاتق الدولة صيانة اجهزه الانترنت اللي لوحدها، واجهزه التليفون اللي لوحدها، وهيقلل "الدش" اللي سوء سمعة مصر ف العالم كله، وهيسمح لمصر تستثمر فضائيا في حاجات تانيه مش في اقمار الاتصالات، يعني ممكن نطلق اقمار GPS وايه المشكله؟

الاثنين، 17 فبراير، 2014

المطالبه بالذهب

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن ماذا تبحث؟، هل تبحث عن "المطالبه بالذهب بعد فسخ الخطوبه؟"
ام عن المطالبه بذهب العالم التي سرقته امريكا؟

مساء يوم امس شاهدت عدة افلام وثائقيه اقصاديه تتحدث عن اكبر عملية احتيال (او سرقه او نصب) في تاريخ البشريه، ولا اتحدث هنا عن عملية احتيال تمت من قبل بعض الافراد "او المؤسسات او البنوك او الشركات او غيرها"، بل ان الابطال هنا هي دول العالم، فمن البرازيل إلى المانيا والصين واليابان، كلاً له ذهب مسروق من قبل الولايات المتحده الامريكيه، نعم يا ساده ان الولايات المتحده الامريكيه سرقت "وتسرق" ذهبكم، وذهبكم وذهبنا وذهبهم، ذهب مع الريح.

وبعد ان قررت ان اتحرى عن الموضوع لاكتب عنه تدوينه، حيث اني اعرف بالقضيه منذ ما يقارب السنه لكن كان يلزمني بعض المقالات والمراجع لاستقي "واؤكد واتأكد" من بعض المعلومات، اردت ايضا محاولة حصر عدد الدول التي ستم الاحتيال عليها في ذهبهم، فتوجت إلى محرك البحث الشهير جوجل، وكل ما كتبته باللغه العربيه (بما انها لغتي الام ولغتنا الحبيبه العزيزه القويه الجميله الفتيه، التي نتباها بها وسط الأمم، لغة القرأن ياساده، لغة القرأن) كان: المطالبه بالذهب، وكانت النتائج التي حصلت عليها لا تنم إلا عن جهل واضمحلال الثقافه العربيه واللغه العربيه واي شئ له علاقه بالعرب، وهذه صوره تظهر فظاعة المأساه.

عينة من نتائج بحث المطالبه بالذهب

نتائج بحث المطالبه بالذهب
تم تصغير الصوره لاغراض التنسيق، برجاء الضغط للتكبير (ملحوظه: حجم الصوره كبير قليلا)

تأكيداً على ما ترويه الصور من مهزله فجمهور البحث عن هذه الكلمه يقصد بالطبع البحث عن إن كان يحق له المطالبه بالذهب الخطبه او الزواج في حال انتهاء هذه العلاقه، ولا حرج على هذه المواقع الدينيه التي اصحبت بمئات الآلف في ان تتحدث عن هذه المسأله، لكن الحرج كل الحرج ان لا اجد مدون واحد، او موقع اقتصادي واحد يكتب في مسأله قضية الاحتيال ومطالبة الدول بالذهبها التي سرقته الولايات المتحده الامريكيه، فلا جمهور يحبث عن هذه الكلمة بهذا المعنى، فلمن يكتب؟، ولمن اكتب؟

من يريد البحث عن قضية الذهب التي سرقته الولايات المتحده الامريكيه من دول العالم، يا ويل امه وابيه "إن كان حياً" إن كتب هذه العباره: المطالبه بالذهب، فسيجد من النتائج ما يعكر صفوه وأمه وابيه، اعانهُ الله واياكم.

دعونا نعود إلى مربط الفرس، سرقة ذهب العالم وقضية الاحتيال الكبرى من قبل الولايات المتحده الامريكيه، المسكوت من ولكن في التدوينه القادمه بعنوان: ((قضية الاحتيال الكبرى)) إن شاء الله لعدم الاطاله عليكم.. كان الله في عوني واياكم

الخميس، 13 فبراير، 2014

سماح لسه منتحرتش

بسم الله، السلام عليكم

لكل اللي فاكر ان سماح انتحرت، احب اقولك: منتحرتش..

كن جميلاً، ترى الوجود جميلاً، جمله لها معنى مختلف تماما عن المعنى اللي بيجي في بالك اول ما قرأت الجمله دي.
العين ناقذه العقل، كدابين اوي اللي قالوا كده، لان الحاجه بتكون لونها اخضر، بيشوفها ازرق!، علشان الصح ان العقل نافذه العين.

اسوء بيئه يعيش فيها الانسان، هي البيئه التي ترى نفسها قبيحه، حتى وان كانت قبيحه، مستوى التذمر والشكوى لما بيوصل فيضان الكيل، الانسان تلقائيا بيعيش علشان يعيش، مش علشان يزدهر، وطالما الانسان عايش علشان يعيش مش علشان يزدهر، فهو انسان فاقد لابسط معاني الحياه، وهي التحكم في شهواته، وهو الشرط الرئيسي لازدهار اي مجتمع.

بيئه زي مصر، مبقاش فيها حاجه واحده كويسه ودي شهاده الجميع مش شهادتي لوحدي، حتى الامل مات بعد الثورتين، وادي الورد اللي فتح في الجناين، ربعه في السجون، وربعه في الشارع، والباقي عنده حاله احباط تفوق الخيل، ولما يموت الامل مستني ايه يعيش؟، متتوقعش اني اجاوب على السؤال اللي سئلته، ومتتوقعش ان التدوينه دي هتديك اجابات، بس اللي لسه عندي امل فيه، ان سامح مكونتش ميته، متكونش انتحرت، سماح لسه عايشه.

سماح دي الكلمه السحريه، سماح في حقوقك البسيطه اوي، سماح في حد غلط فيك من غير ما يقصد، سماح على وقتك اللي راح في موصلات زي الزفت، سماح لحبيبتك اللي سابتك علشان اسباب تافهه، سماح لعمرك اللي ضيعته وانتا قاعد بتقرا الاهرام وبتتحسر على حال البلد يوم بعد يوم، سماح علشان تبدء بكره يوم جديد يطلع قرص شمسه ينور حياتك اللي خبتها ورا شباك اوضتك اللي العنكبوت عشش عليه، سماح علشان تبص لقمر ليلتك وتقوله بحبها ويتقل عليك وميردش، وسماح علشان تخطف من الزمن دقيقه على شط اسكندريه وتيجي الميه تبل رجل بنطلونك، وسماح علشان تعرف تعيش بكره وانتا مش شايل هموم امبارح.

قوم من النوم وطس سحنتك بشويه ميه ساقعه منعشه، وانزل للشارع بروحك حلوه مفرفشه، عيش ياعم وبراحه ع الدنيا وبراحه على نفسك، لو كانت دايمه لحد مكنتش وصلت لك :)

اوعى تكون فاكر انك لما قتلت سماح بتاعتك هتعيش كويس او مبسوط، لالا، في العفو حياة، سماح دي في حد ذاتها، حياه!، سماح يا محمد، سماح يا انسه، سماح يا استاذ، سماح لحد ما اللي بتقوله سماح يزهق.

سماح يوم بعد يوم هتعملك مناعه، مش هتيس ولا حاجه متقلقش، بس هتخليك شايف في كل غلطه فرصه لسماح، هتخليك مستني غلطات الناس علشان تلم انتا الحسنات، يوم بعد يوم هتخليك حابب حياتك لانك مبقتش فاكر اي غلطته زعلتك لان سماح خلصتها، سماح يا اهل السماح

الثلاثاء، 4 فبراير، 2014

انا لا ادون، إذا انا موجود (تدوينات مجموعه)

بسم الله، السلام عليكم

مؤامرات

ابلة فاهيتا

كنت كتبت من فتره تدوينه في شكل مقال بعنوان: المؤامره الكونيه لو كنتوا فاكرينها يعني، وقعدت اتكلم عن امثال من التاريخ، واذكر امثال لهلاك اقوام بسبب المؤامرات الخزعبليه، التدوينه دي كانت بتاريخ 1 ديسمبر، السنه اللي فاتت وكل سنه وانتوا طيبين بالمناسبه، ومعدتش علينا السنه الجديده غير وكان في بدايتها، الزعبلوي الحلزوني، الكائن السوبيدر، احمد سبايدر اللي مش عارف له اسم اب حتى اللحظه "وده حقيقي مش تهريج" وخرج علينا بتصريحات ومؤمرات زي فك شفرة اعلان فودافون بتاع ابله فاهيتا.
حال البلد بجد يرثى لها، مهو لو الكائن السوبايدر ده انسان متعلم ومثقف، انسان عاقل وراشد، كان عرف ان ترويج الاشاعات هو احد اهم واخطر العناصر اللي بتهدد الامن القومي بجد، وعلشان كده في كل دول العالم، مسموح للسلطه الحاكمه السيطره التامه على جميع وسائل الاعلان المقروءه والمسموعه والمرئيه خلال الحروب، لسببين اولهم عدم نشر او ترويج الاشاعات، واللي بيعمله اسبايدر ده بظبط بظبط بظبط اللي تحب اسرائيل انه يحصل في مصر، والكارثه انه بيحصل بكوميديا سوداء.
واحد زي البرادعي، لو اتكلمت عن ماسونيه وفرعونيه ولاهوتيه وعنكبوتيه وزوقت شويه كلام وكبت ورقه ع الوورد وفكرتها كمستند ولا معاك سي دي زي مورتجع سيدهات، وارد اصدقك، وارد تدخل الشك في قلبي، لكن تقولي ان لعبه، بيحركها واحد بصوابعه، وشركه زي فودافون مالتي ناشونال، مجرد مؤامره، يا اخي ... ولا بلاش.
ثم ان فين المخابرات من كل ده؟، المخابرات لسه من يومين قابضه على خليه "معرفش بيسموها ايه بظبط" تجسسيه لحساب اسرائيل، مصريين واسرائيليين من المواساد والاسرائيليين هربوا كمان!!!
مش الاولى ان حضرتك تطلع ع المخابرات العامه تتحفهم وتجيب لهم الضغط والسكر بالشفرات دي يا عم عنكبوت؟، بدل ما انتا جايب للشعب المصري كله ضغط وسكر وكل الامراض المزمنه.
ثم ان لو في حاجه وحضرتك اكتشفتها والمخابرات لاء، او لسه، يبقى يا تقصير من المخابرات، يا حضرتك بتستغلفنا

عبدالرحيم تسجيلات

الرجل الذي طلب تفويض

لالا، مش بتكلم عن عبالدفتاح السيسي، اول وزير دفاع يطلب تفويض لمكافحه الارهاب! (وبالمناسبه ده مكنش تفويض ولا حاجه، ده كان "شرعنه" للي بيحصل اليومين دول)، بتكلم عن اللوزعي عبدالرحيم علي، الاعلامي الفجأه، الرجل الذي طلب تفويض "بما انها بقت موضه" لنشر التسجيلات، الرجل الذي "حس بدفئ دموع الفلول الاكبر الفشيق احمد فريق"، مطلع شويه تسجيلات هبله لناس كانت بتهرج مع بعض، اللي مسجلهم الامن الوطني، وبيفضح بيهم اسرار الناس، يعني مش فلول وداعم فلول وبس، لا وامنجي كمان.
والناس تصدق، ومش بدافع عن حد لاني مسمعتش التسجيلات "ولا هسمعها" بس دفاعاً عن المبدء والفكره، ليه تسجلي ولا اسجلك؟، من امتى التسجيلات بقت سهله وبسيطه كده؟، هي مش ديما محتاجه إذن قضائي؟، ياخي ... ولا بلاش بردو


انا فين؟

اتفاجئت بواحد بيكلمني على تويتر بيطلب بروفايل الفيس لحاجه ضروريه، وبعد ما اتكلمنا ع الفيس كان السؤال: انتا مش بتدون ليه؟، مليش مزاج، لا انا عاوز اعرف السبب، امممم هو انا مُجبر اقوله؟، وهو يرد عليا: بما اني من قراء المدونه "صدقوني قال كده بالنص ^^" يبقى من حقي اعرف، رديت: انا غرقان في الافلام.
من زمان وانا بحب الافلام، زيي زي اي حد يعني، بتفرج على عربي "الكويس مش السبكي" بتفرج على اجنبي، امريكاني وانجليزي وفرنسي واسباني واحيانا كوري، اكشن ودراما ورعب وتشويق وخيال علمي، زيي زي اي حد، لحد ما جات عليا فتره انعزلت تماما "اكتر منا منعزل اساسا" عن الناس والمجتمع والخروج وتقريبا كل حاجه، فكان قدامي حلين لملئ الفراغ، الافلام والكتب، القرايه جميله بس بالنسبالي لسه ممله شويه، الافلام، طلع عالم رهيب، عالم جديد، افلام فيها فكره، افلام فيها احساس، افلام فيها معنى، افلام لمجرد التسليه، بقيت يوميا بتفرج على فلمين او تلاته من اجود الانواع ^_^، حقيقي ده عالم تاني زيه زي الكتب ظبط بس مشاهد مش مقروء. 
وبمناسبه الافلام، ليه معدناش انتاج قوي بينتج روايات وقصص جميله زي دي؟، بسمع عن كتاب اسمه الفيل الازرق، هي تقريبا روايه بس طبعا لسه مقرتهوش خالص بس في ناس كتير جدا بتشكر فيه، ليه ميتصرفش عليه ويتعمل فيلم محترم لو القصه كانت كويسه؟، ليه منستغلش قدرات وطاقات تمثيليه هايله وشابه زي احمد حلمي ومنى ذكي "فاكرهم لاني بحب حلمي، ولان منى زوجته ^^" وخالد ابو النجا ومعظم تيم فيلم ميكروفون؟ السنيما مش للمكسب وبس، ومش للسنيما وبس، لازم يكون في توازن، لو فيلم كويس جدا هينجح زي ميكروفون كده، يعمل ارادات كويسه ويعجب الناس.
لو انا كنت منتج اكيد اكيد كنت هستثمر فلوسي في فيلم يخلد فكره او يطرحها، يحسسك احساس حلو، يبرز مشكله "بشكل راقي" او حتى يحلها، يلقي الضوء على كارثه، مصيبه، او حتى معاق، مفيش فيلم بيخسر، بس في منتجين مستعجلين.

السبت، 11 يناير، 2014

كُلْ ثَوره وإنتوا طيبين.. لَعْلهُ أخِر مقال سياسي


بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان} رواه مسلم.
انا مش مفسر احاديث ولا بدي فتاوى، لكن فهمي انا للحديث عن طريق "استفتي قلبك وإن افتوك"، اللي يشوف منكر، يغيره بإيده "يعني يشتغل عليه وعلى نفسه علشان يقدر هو يغيره بإيده، وليس بالقوه كما هو مشاع، وإن لم يستطع فليغيره بلسانه، يعني ينصح، في حالة مكنش له صفه للتغير بالايد لكن صفة في النصيحه موجوده، ولو معرفش خالص بقى، يبقى بقلبه وده اضعف الايمان، لانه مشتغلش على نفسه من الاول علشان يؤهلها للتغير بالفعل او القول.

~ ● ~
منذ ثلاث سنوات إلا ايام، تلقيت نداء للمساعده في دفع عربه الوطن المتوقفه منذ عشرات، بل مئات السنين وفقط بدافع الوطنيه وطواعيةً غضتُ بصري عن ما اذا كان «الذي يدعي بانه قائد سيارة الوطن» -المخلوع حاليا- انزل فرامل الفلول ام لا، وقتها لم اكن اعرف شئ عن القيادة وبالطبع لم اكن اعرف شئ عن فرامل الفلول، او اعلم بوجودها من الاساس، وحين شرعت في المساعده سألت احد الاصدقاء، هل سنأخذ وقت لوضعها على مسار سيارات الدول الناميه؟، فقال لي نعم، سنأخذ من سنه إلى خمس سنوات، لكن انظر إلى هذه الإشاره البعيده جدا، لكني في الواقع لم اراها لشدة بعدها وقصر نظري، فقال لي انا لم ارى لافتة مصر من قبل، بل رأيت مثلها في طريق دول كثيره مثل الهند واندونيسيا وتركيا وماليزيا وغيرهم، وهي لافته غير معقده بالمره، مدون عليها بضع كلمات فقط: (انت على مسار الدول المتقدمه لسيارات الدول الناميه الصحيح، واصل الدفع لمدة سنه اخرى)، وقتها ستعرف انك اقتربت جدا، بل ستبدا في ملاحظه التحسن الجذري، ستشعر ان السياره وزنها اخف لانها بدأت تتحرك من تلقاء نفسهان لكن يجب مواصله الدفع إلى ان تصل لطريق سيارات الدول الناميه.

وظللت ادفع، في البدايه بدات تتحرك قليلا، والآمال كانت مرتفعه برغم ان المسافة التي قطعنها ونحن ندفع سياره الوطن، كانت بضع خطوات متمثله في خلع المدعي بانه قائدها، وكانت التضحيات كثيره، فسقط منا شهداء وجرحى بالمئات، ذالك لاننا لم نكن نستوعب ان المخلوع يمتلك عجله احطياتيه -استبن- يتحصن به، وفي خضم المعمعه، سحب زر الامان وسقطت علينا العجله الاحتياطيه واخذت من اخذت، نحتسبهم عند الله إن شاء الله من الشهداء، وليتقبلهم ربنا برحمته فهي اوسع لنا، ولكن ما لبثت ان تتحرك، سلم المخلوع عجله القيادة لمجموعه كنا نحسبهم كبقيت افرادهم من خير رجال الوطن وسيارته، ليقوموا بدور القائد، لحين الاتفاق على قائد جديد يستطيع توجيه عجله الوطن بينما ندفعها، واطلقوا على هذه المرحله، مرحلة القيادة الانتقاليه.

لكن في ظل ارث الاعطال والخراب العظيم الذي تركه المخلوع في سياره الوطن، هاجت وماجت الرياح بها ونحن لم ننفك ندفع وندفع، احيانا كنا ندفع بعنف وبقوه حتى لم يستطع رجال الوطن مواكبة سرعتهم في توجيه سياره الوطن، واحيانا اخرى كنا نغوص في اوحال الاختلاف والخلاف على كيفية الدفع، فمنهم من اراد الدفع بمؤخرته، ومنهم من اراد الدفع واضعا اخر بينه وبين سيارة الوطن، ومنهم من اراد المشاهده فقط، لكننا وسط تصميم الغالبيه العظمى، واصلنا الدفع

وظللنا ندفع وندفع وندفع، وانهمكنا في الدفع والتعب والعرق، والشهداء والجرحى والمصابين والعجزه، ومشاكل سياره الوطن من الصدأ والباروما التي التهمت اجزاء كبيره من بدن سياره الوطن، ولسوء الحظ امطرت الدنيا فلول ومنتفعين، وطامعين و-راكبين-،  وعسكر ودقون، فزادوا وحلنا وحلً، وزادوا همنا وتعبنا غما، حتى نسينا ان ننظر، هل تتحرك السياره؟، لم يقل لنا احد كيف نعرف اذا ما كانت تتحرك، هي لم تصل، فلن نشعر بالتحسن، لكن لابد لنا ان نعرف.

فأتى قائد لتوجيه سياره الوطن، كنت وكنا نعرف انه أتى من بالوعه كانت تقف فوقها سيارة الوطن وقت قيادة المخلوع المزعومه، من هم؟ أحقا تغيروا وتركوا البالوعه ليعودوا إلى سياره الوطن؟، انا، ونحن! متخوفون، لكن -لنعطي له الفرصه- فربما يخيب الله ظننا، وإن بعض الظن إثم..

لكن ما لبثنا ان رأينا الوجه الحقيقي لوحش البالوعه، وبدات تفوح في الارجاء رائحه العفن الناتج عن ثمانون عام من العزله هي باكوره اعمال القائد وجماعته في البالوعه ومجارير الوطن، وللعلم ان المجارير لم تكن افضل حالا من الوطن نفسه، فمابالك بقاطنيها لمدة ثمانون عام، فبمجرد ان انقشع عنهم الظلام، عاسوا في الارض فساد، فتاره يهرولوا إلى مجلس الركاب لحماية جلاسه من اصحاب الدفعه الاولى والذين ارادوا وفقط التعبير عن رأيهم وايصاله لمجلس الركاب.. وتاره اخرى تجدهم يهتون -يا مشير يا مشير من النهارده إنتا الامير-، ثم تركونا في شارع محمد محمود، وذهبت احد قياداتهم الملقب بنعجه الامه، للبحث عن -شاحن سياره-، وتارى اخرى يتهمونا بالفلوليه والعمل لصالح القائد المزعوم الذي خلعناه نحن قبلهم..

 ثم في خضم ما تحول إلى معركه حقيقيه بين الدافعين بعضهم بعض، والدافين والمدفوعين، والمدفوعين بعضهم بعض، فوئجنا بوصول الاتفاق الرامي لاختيار قائد لتوجيه سياره الوطن لمرحلةُ النهائيه، وقفنا ننظر، لابد انكم تمزحون، اتريدونا ان نختار بين المقصله والسندان؟، لكن وبعد ان وقعنا في الفخ، اطفينا على المقصله صبغه ثوريه زائفه، وجيشنا جيوشنا لدعمه، انا شخصيا لم ادعم، وقاطعت بل وتخوفت، انا لا اريد ان اُخير بين المقصله والسندان، انا شخصيا سأتوقف عن الدفع مؤقتا، وسأفوض لله امري، وقبل -الاعلان الرسمي بفوز قائد توجيه سياره الوطن الجديد- ذهب القائد إلى كرسي السائق ليملي نظره من وقائع حلم 80 سنه داعبه وجماعته، وتحول لحقيقه في شهور معدوده، وهناك بعض الاقصايص والرويات نحكيها لصغارينا عن ان القائد الجديد أمر بتغير -سجاده- في كرسي الوطن، لم تعجبه لقدمها، على الرغم من اعلامه بقيمتها الفنيه والاثريه، وإن كانت صحيحه لدلت على ان الرائحه العفنه التي دمرت انوفنا منذ فتره، هي غيض من فيط، وقطره في بحر عفن بدأ بالراحه، لكن لازال في بطن العفن الكثير..

-أدوله فرصه- لم نطلب منه المستحيل، لم نطلب حتى وعود المئه يوم المزعومه السمومه، هو وعد، ولم يوفي دينه -ادوله فرصه- وتوالت المصائب، فمن قطار الصعيد الذي راح ضحيته ما يفوق عن 40 زهره من اطفال بستان سياره الوطن وأمل الغد، إلى اصدار قرارات خاطئه ومتسرعه والرجوع فيها، حتى العالم لم يحترمه لأجل مكانه مصر، فتوجت باكوره انجازته بالنزول في مطار صغير في موسكوا، بدون استقبال رسمي!، وحين تم اغتيال 14 جندي وقت افطار رمضان، رد القائد الاعلى للقوات المسلحه بالاطاحه بأعوانه والاطراف الخفيه للإتفاق القذر لتسليم مصر بكر لتغتصب، طنطاوي وعنان وما ادراك وما ادراني وما ادرانا من هم، وظل طوال فتره حكمه البالغه إثنى عشر شهراً، لم يعرف ركاب سياره الوطن من الجاني ومن الارهابي المسؤول عن هذه المذبحه، لكننا خلدناها، واسميناها مذبحه رفح :).
ثم احداث محمد محمود في عهد القائد الجديد، وتوالى طفح العفن فمن اعلان دستوري كارثي يحصن قرارات المعزول من الطعن عليها امام المحاكم المصريه، ويضع السلطه التشريعيه في يده، إلى إقاله النائب العام وهو المطلب الثوري ولكن بقرار فردي ينم عن اراده هذا القائد في ان يتحول إلى فرعون، لكنه تراجع في القرار :)، ثم يعلن نائبه العامه -الملاكي- الجديد استقالته، ولكن مثله مثل سيده، فسريعا ما يتراجع فيها وحل مجلس الشعب والجمعيه التأسيسيه، ولا ننسى التعينات الجديده في المجلس التأتسيسي الجديد، فرعون اخر يضيع من يريد اين يريد وقتما يريد..
لكن ما لبثت هذا المجلس التأسيسي ان يتفكك بخروج 31 عضو من اعضائه اعتراض على مواد كارثيه في الدستور، وعدم وضع مواد اخرى اولى بالتطبيق، لكن وفي مشهد يجعلك تطئطئ رأسك حزنا وخزياً، استمر مجلس منتصف الليالي في العمل واخرج لنا باكوره اعماله هو الاخر، دستور سلة مهملات 30 يونيو..
وللمره الاولى في تاريخ مصر المعاصر، يسقط قتلى -ربنا تقبلهم مع الشهداء والصالحين- على باب قصر حكم الدولة -او السياره!- في مشهد اقل وصفه بالمأساوي يقلل من حق وجلال هذا المشهد المهيب، وتبرأت جماعته التي قبل يومين اعلنت ما يسمى -بالزحف- إلى قصر الحكم لإنقاذ -شعرية- الرئيس، لا نريد ان ننسى تخفيض سن المعاش للقضاه من 70 عام إلى 60 عام، وعلى الفور تقدم الحزب الكرتوني المسمى حزب الوسط بقانون السلطه القضائيه!
(الاجتماع السري)..
وتوج القائد الجديد -طرشي- تاج حكمه بماسه اختطاف 7 جنود في مشهد كسر رأس كل مصري يغار على ويحترم جيشه، وهم مقيدين الايدي وراء ظهورهم، معصوبي العينين، مشهد يعلن خروج شبه جزيرة سيناء عن القبضه المصريه عامه، وقيادة سياره الوطن خاصة، ليخرج علينا قائد الوطن مطالباً بالحفاظ على سلامة -الخاطفين- والمخطوفين...

ولما كل هذا، لم يعد لهذا الكائن الهارب من مجارير الوطن وعشيرته لا شرعيه ولا مكان بيننا إلا ان ينصلح حالهم اولا، وهدرت الشوارع يوم 30 يونيو، في مشهد لا يقل مهابه عن 25 يناير وخرج علينا -الديب- من جديد معلنا عزل القائد وتعين رئيس المحكمه الدستوريه العليا قائد مؤقت لتوجيه سياره الوطن..

في هذه الاثناء ووسط كل هذه المشاهد التي لا تقل دراماتيكيه عن الدراما الاغريقيه من شبه حرب اهليه ومشروع فرعون ينتظر لينقض على ما يستطيع ان يخبئه اسفل عرش سياره الوطن، إلى الاصوات اللاومه التي انطلقت من كل حدب وصوب، ظهر صوت خافت من بعيد، لم يكن هذا الصوت الجهوري الذي اعتدنا سماعه من الاقوياء، لالا، انه صوت يجب ان تصب تركيزك ناحية لتشعر به فقط، وانهالت الضربات، فبعد ان خرجنا على رئيسهم المخلوع بالامس، اصبحوا الان رفقاء ميدان، بل و-مرمغوا- اجسادهم في تراب الثوره، ليغدوا ثوريين، انها فرامل الفلول، بل انها عاصفه الفلول الممطره التي اغرقتنا في الوحل سابقاً، فالان تسمع اصوات مثل حسام بدراوي، توفيق عكاشه، فتحي سرور، عادل امام، طلعت ذكريا، يسرى، تامر امين، عبدالرحيم علي، احمد شفيق، ليلى علوي، محمد فؤاد، سيد علي، احمد شوبير وهاله فاخر ومصطفى بكري، وغيرهم من من لا تستوعب ذاكرتي القضيه اسمائهم العفنه..

~ ● ~
وقفت اليوم يا وطني افكر.. كم تحركت سياراتك؟، ودعوني اقول لكم وبكل ثقه، الثوره رجعت وترجع إلى الخلف
-استراليا في انتظاري- فهذه المره الوطن يحتاج مئه وعشرون عام ليجتمع له مجموعه من الدافعين، وظروف مناسبه متمثله في ضعف الحاكم الظالم
فقط ليجتمع خلف سياراتك من جديد ويشرع في دفعك

~ ● ~
قال هشام الكخ في اخر ما حرف في التوراة:
صنفنى عندك فى بندا لا يحمل تاء التانيث
ان دب الخوف باطرافك قطع اطرافك يا وطنى فالمرض خبيث
"-ابسط يا وطن-، انتا تعيد الاطراف التي قطعتها، بل واطراف مرضها اشد خبثا بعد اناكسبتها مناعه ضد الثورات"
كيف اقولك بحبك وانا اللى فعلا بحبك
بس مش طايقك
تبقى انتى ويايا فى سفينه حبنا الطارح ورق اخضر
وريحة البحر الوحيده اللى تدوخ رقتك
تنزل عنيكى من الكسوف
خايفه لاشوف فى عنيكى حاجه من اللى جوا
وايدك المرمر على رجلك ليتشاقا الهوا من فرحته يخطف طراطيف الجونله
بضحكه هله محمله براكين وشوق
ومخطيه كل الشقوق
ويادوب افوق
القى السفينه بتمشى بينا تهزنا والقانى مش سايق
وارجع كما الاول
نفسى اقولك بحبك بس مش طايق
الاربع اللى فات
صحيت حيطان البيت م الفجر صحتنى
كان القمر كسلان والصبح معرفنيش
عيل ماليه الطيش
بجرى على معادك
وانا جاى فى قلبى حكاوى
ولما تمشى بلاوى فى جتتى قايده
حاولت احاول اقولها رجعت بلا فايده
حسيت بايدك ونفسك وصدرك غيروا لونى
نعسان يا جفنك كما شلال وكوم احبال دلونى
وعلونى
لسانى شعرى اسود ودراعى قادر يشيلك
بس العلل فى الوطن هما اللى علونى
كان نفسى اقولك بحبك خوفت اكون كداب
يا ام الهوا حقايق
كان نفسى اقولك بحبك فيروز رقصت فى قلبى
لقتنى مش طايقك

الخميس، 9 يناير، 2014

كل ما هتعرف، هتعرف انك لسه معرفتش، وانك لازم تعرف، فتعرف



بسم الله، السلام عليكم
يمكن انا من الناس اللي مش بتختار اسماء التدوينات بتاعتها بعنايه "ويمكن مش بعرف اختارها اصلا"، لكن انا مختار العنوان ده بعنايه وحاسس انه مناسب برغم انه مبهم جدا

برغم ان شعار مدونتي منذ قديم الازل هو "يابخت من دوّن وخفف" لاني شخصيه مش بتحب كتر الكلام، مبحبش اتكلم كتير ولا اسمع كتير، خصوصا لو موضيع تافهه او سطحيه او ملهاش لزمه او ملهاش عمق او مش هعرف منها حاجه جديده او حاجه مفيده، لكن على الرغم من كده، لاحظت اني في الفتره الاخيره، كلامي "وتدويناتي" بقوا اطول نسبيا.

انا لحد دلؤتي مدايق وزعلان جدا من نفسي، لاني زي ما انا مش بحب كتر الكلام، اكيد في ناس كتير مش بتحب كتر الكلام وبالتالي كتر كلامي هيدايقهم، لكن..
كل ما تتعلم حاجه، تعرف انك متعملتش حاجه، وانك لازم تتعلم فتتعلم، وتفضل في نفس الدايره دي، لاحظت ان في ناس كتير لما بتسألني عن حاجه برد عليهم بسؤال: انتا تقصد الحاجه الفلانيه، ولا الحاجه العلانيه؟، الرد: اقصد الحاجه الفلانيه، انا: اه، انهي حاجه بقى بظبط اللي تقصدها!، ولو جاوبت بأني معرفش، او مش متاكد، ببقى في قمه السعاده والارتياح النفسي، مش لاني بخاف اطلع غلطان، لاء.. لاني متأكد اني غلطان، او على الاقل اجابتي ناقصه.

وبعدين اكتشفت ان مفيش اجابه كامله، محدش عمره هيعرف يجاوب على سؤال باجابه كامله، حتى انا لما بكتب تدوينه، مبعرفش اغطي جميع الجوانب فيها، حتى مبعرفش ادور في كل المصادر، وكمان مبعرفش احطها في التدوينه علشان اللي بيقرأ يرجع لها لو حابب يتأكد من كلامي، فقررت اني بعد كل اجابه هقول اني مش متاكد من الاجابه دي، مش علشان اخلي مسؤليتي، لاء، علشان انا فعلا متاكد ان اجابتي ناقصه

امتى تحس انك ماشي صح؟، يوم ما تتأكد انك لسه متعملتش، لانك ببساطه عمرك ما هتتعلم، مش لان الامل مفقود في العالم الجهبذ اللي عارف كل حاجه، بس لاني واثق ان مفيش حد عارف كل حاجه، حتى الرسول، في حديث بيقول فيما معناه ان الرسول

في غزوة بدر الكبر، كان واقف مع الجيش في مكان، فجه واحد من الجنود اسمه الحباب ابن المنذر، وقال له: أرأيت هذا المنزل أهو منزل أنزلكه الله فليس لنا أن نتقدم عنه أو نتأخر أم هو الرأي والحرب والمكيدة. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل هو الحرب والرأي والمكيدة، فأشار على النبي بتغير مكان الجيش وقد كان :)

وبالنسبه لموضوع ان الكلام بقى زياده شويه، اعتقد ان دي مرحله لازم يعدي عليها اي حد بيتعلم، لحد ما يتعلم ازاي يقصر كلامه :)
ويابخت من دوّن وخفف