رسالتي لكل شاب وكل فتاة

بسم الله الرحمن الرحيم، رسالتي لكل شاب وكل فتاه ان المدونة لاتزال تحت الانشاء والتطوير والتعمير، تدوينات قليله انا عارف، ومش مهم لاني مش هدفي الاول اني اكون مدون وياااه واوفر والكلام ده، انا بكتب اللي انا حاسس اني حابب اشاركه مع الناس، وده غالبا مابيحصلش كتير، الصبر مفتاح الفرج ولو صبرت عليا سنه ولا تلاته كده .. احتمال تلاقي المدونة شكلها يعجبك!

السبت، 26 يناير، 2013

الطريق إلى يوطوبيا .. استاذ بكره

بسم الله الرحمن الرحيم

انا انسان تافه!، بيحلم بالمدينة الفاضلة
بداية الكلام برمي السلام، يوطوبيا هي هدفي، الرخاء على الارض!، الرخاء غير المجرد من المسؤلية، النعيم غير المنعم، الراحه غير المتواكله، يوطوبيا بتاعتي فيها شغل، فيها عدل اساس كل شئ، عادل وليس مساواه!

لو كنت رئيس!
حلمت مره اني ابقى رئيس، وكانت اول قرارتي اني اشيل كرسي الحكم واستبدلة بكرسي خشب، من غير ما الشعب يعرف علشان المنصب يظل ذو مهابه، بس اكتشفت حاجتين مهمين.
ألاولى: ان المهابة مش بشكل الكرسي، او رأس الدولة!
وان الاحساس بمعاناة الناس مش هيولدة كرسي خشب مش مريح في القاعده
قعدت افكر احول مصر بتاعتي .. يوطوبيا ازاي، وابدأ بايه؟
اقتصاد، بيئه؟، سياسه، معارضه، ابدء بالفقرا، بكرامة الناس، هخلي الدولة اقوى، هبدء بالداخلية، ولا ابدء بالأمن الداخلي؟، ابدء بالخلاق؟ ولا بالدين؟، اكتشفت اني لازم ابدأ (بالتعليم).
اول قرار ليا في حكمي، هو دعوة "جميع" العاملين بوزارة التربية والتعليم، من اصغر فراش تم تعينه قبل الاجتماع بيوم، لوزير التعليم
مش هكتب خطاب، انا هقف اتكلم نص ساعه بس

اخوتي واخواتي، حملة العلم وراية، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يمكن موقعي او منصبي كرئيس جمهورية بيفرض عليا اني اتكلم بشكل معين، واتصرف بشكل معين، لكن مين قالكوا اني وسطكم بصفتي رئيس جمهوريه؟، مين قال انكم موجودين هنا بصفة حملة راية العلم في مصر
اخواتي واخواتي الاعزاء، انا عارف ان العيشه صعبه عليكوا، يمكن من اول يوم حكمي للبلد مبقتش حاسس بالمعناة دي، لان المنصب ده هو اعلى منصب في الدولة، وله حسابات معينه في تأمين شاغله وحراسته، والحرص على اخراجه باحسن صورة، لانه ممثل الدولة الاول، انا بعتذر عن ده واوعدكم، ان في اوقات فراغي لما أأدي واجبي اليومي تجاه الوطن، ارجع محمد سمير المواطن العادي، اللي بيعاني وبيفكر في بكره، بيفكر يأمن دخل علشان يعيش اسرته عيشه كريمه، علشان أأمن لأولادي التلاته مستقبل كويس!

الاطفال هم بكره، انا بفكر في ولادي على انهم بكره بتاعهم، ويمكن بتاعي!، وانا بقعد اذاكر لهم كل يوم، بفكر واقول لنفسي، لو قولتلهم معلومه غلط وكانت سبب في تكوين جزء من شخصيتهم، كمان 15 20 سنه، كبر الجزء ده وكان مكون رئيسي في شخصيتهم، بس اتكون غلط، مش هكون انا اللي مسؤل
ابني بيروح مدرسة كويسه وازعم انه هيبتدوا من بكره او بداوا فعلا، يعملوه معاملة خاصه، بس وبصفتي رئيس الدولة ورئيس الجهاز التنفيذي فيها، بقول للي هيعامل اولادي معاملة خاصه علشان هم اولاد رئيس، بقول لهم، لو عرفتكوا، هعاقبكوا بالقانون، وهستخدم وبصفتي رئيس الجهاز التنفيذي في الدولة هستخدم حقي في تحريك دعوى قضائيه مستندا إلى قانون التميز وهسعى لفصلكم فصل نهائي عن وظايفكم.
لكن مش هنا بيت القصيد، اللي حابب اتكلم معاكوا فيه، واستسمحكم انكوا تستحملوا عدم مقدرتي على الايجاز، هو بكره اللي بين ادينا
بكره اللي بيعلب دلؤتي، او نايم او بيذاكر، او بيتفرج على قنوات الكارتون، بكره لو مكنش كويس النهارده، مش هيبقى كويس!
اول ما استلمت مهام وظفتي، قالولي ان جهاز المخابرات بفروعه، اكثر الاجهزه حساسيه في الدولة، بيسموه جهه سياديه!
النهارده وانا بين اديكم بأعلن وزارة التربية والتعليم جهة سياديه، وانها اكثر حساسيه من جميع اجهزه الدولة!

لو سمحتوا يا جماعه، انا هسكت 3 دقائق بس وهطلب منكم تتخيلوا اولادكم وهم متعورين لاقدر الله، جرح في الوجهه وتمت خياطته، والولد بخير الحمد لله، لكن هيفضل في وشه علامه طول عمره، اتخيلوا اولادكم بعد 20 سنه هيكون شكلهم عامل ازاي!
هستأذنكم تتخيلوا كمان مره، لو اولادكم في ضربهم مدرس زميل لكم في الفصل بصورة شبه اسبوعيه، هتكون شخصيتهم شكلها ازاي بعد 20 سنه؟
رجال مشوهين، بكره مشوه، بكره اضرب وهو صغير في المدرسه، وطلع عنيف، بيداري خوفه بعنفه!، تخيلوا اطفال بدون قدوة، والمعلم هو خير قدوة.
هطلب منكم تتذكروا كام مره انضربتوا وانتوا صغيرين في المدرسه او في البيت او في اي مكان وده اثر عليكم ازاي دلؤتي، وازاي مبقاش عندكم قدرة على الاحتمال، عاوزين بكره بتاعنا يكون كده؟، يكون زينا!
عاوزين اولادنا ابني وابنك يطلع جاهل برغم حصولة على شهاده، خلاص بنعلمهم ليه وبنصرف عليهم دم قلبنا ليه؟، بلاش يتعلموا طالما هيطلعوا جهله في الاخر
التعليم مش شرح دروس وحفظها وواجب في البيت وصحيان الصبح ونوم بدري!
التعليم ان الطفل، ابني وابنك وبنتي وبنتك، يلاقوا قدوه، يحبوا!، يحبوا المدرسه، والمدرس والمدرسّة، يحبوا زمايلهم واصدقائهم، التعليم هو تنشئة الطفل على الحاجات اللي هتفيده بكره، مش انه يتعلم 1+1=2 لاء، ده بس مش هيفيده، مش هستفاد بشاب حافظ كتب القانون عن ظهر قلب، لو مكنش عارف روح القانون، مش هتسفاد بهذا الشاب لو مكنش متشبع بالعدل

اللي بنعمله اننا بنحفظ اطفالنا، نظرية حافظ مش فاهم، حافظ اننا انتصرنا يوم 6 اكتوبر سنة 1973، بس مش فاهم ليه وازاي انتصرنا، مش حابب انتصرنا لانه مش عارف احنا كان لازم ننتصر ليه، ببساطه، احنا بنحفظ اطفالنا مش بنفهمهم! وإن فهمناهم، بنفهم في بيئه وجو لا يساعدوا على الفهم، فصول فيها 50 و 80 طالب احيانا، وهي قدرتها الاستيعابيه 30 طالب بس
مدرس كل همه اليوم يعدي علشان بكره يعدي علشان بعده يعدي علشان يجي اخر الشهر ويقبض مرتبه
كل همه انه يحفظ العيال المقرر علشان لو موجه دخل وسئلهم يجابوا علشان يبقى عمل اللي عليه! ومش هو ده اللي عليه
موجه كل همه انه يلاقي اكبر عدد من الاطفال اللي مش فاهمه علشان يحمل المسؤلية للمدرس ويبقى هو مكتشف المدرسين اللي مش بيعملوا اللي عليهم، وبكده يبقى عمل اللي عليه ومش هو ده اللي عليه
مدير مدرسة كل همه ان المدرسة تبقى ماشيه زي الساعه، بالكدب بقى بالغش، بالضرب، بالحرق، المهم تمشي زي الساعه، علشان الادارة التعليمية متحرموش من منصبه!
مدرسة متخانقه مع جوزها وجايا قرفانه ومش طايقه اطفال صغيرين لسه مش عارفين 1+1= كام، علشان يعرفوا الغلط من الصح، متعرفش ان هي وسيلتهم الوحيده علشان يعرفوا الغلط من الصح!
اتقوا الله في الاطفال يا مدرسين مصر، زي ما بتعامل ابن غيرك في المدرسة، ابنك انتا ممكن يكون بيتعامل نفس المعاملة في مدرسة تانيه، وإن كان ليك زمايل هناك بيجاملوك في ابنك، فاعرف انك مش هتفضل موجود جنبه العمر كله، اعرف ان حق طالب ممكن يكون راح بسبب ابنك اللي اهتم به المدرس لمجرد انه ابن زميله، ومهتمش بطالب تاني متفوق اكتر منه، حرمت مستحق علشان ابنك النهارده، تفتكر بكره لو ابنك له حق في حاجه، هيعرف ياخدها؟
تفتكر اللي اخد حق مش حقه ده، هيطلع انسان سوي، عااااادل!!!، هطلع ابنك انسان عادل؟، صالح!، يفيد نفسه واسرتك واسرته قبل مجتمعه؟!، ولا هيطلع انسان اناني زي ما انتا انسان اناني لانك اتربيت تربية غلط وكنت اداة في ايد مدرس زميل والدك بيجامله فيك؟!

ابنوا معايا بكره، ابني مصر لو سمحت ايها المعلم، انتوا مش امل مصر، انتوا مصر!، اتقي الله في ولادك في الفصل!، افصل نفسك تماما لما تدخل فصلك عن اي حاجه في الدنيا، وركز في انك توصل المعلومة الصحيحه والمؤكده لابنك، وانسى زميلك اللي متخانق معاه ومديرك اللي خاصم منك، اعمل خير لله، تعليمك في طلابك حسنه جارية ليك، لو هتموت فقير مال، هتبعث غني بيهم، لو مالك لم ينفع اولادك علشان قليل، عمل الخير في اولاد غيرك هو ده اللي هينفعهم، ربي اطفالك على العدل والخير والحب اللي بتديه لاطفال غيرك، هيطلعوا هم كمان متشبعين بالعدل والخير والحب حتى لو كلامي ده مأثرش في زميل لك ولم يتقي الله في ابنك في التعليم
لكن على الاقل، مش هتبقى خسرتهم كل حاجه، خسروا التعليم، بس شافوا والدهم وهو قدوة لجيل كامل، مدرسة اخرجت علماء واطباء ومحامين ومهندسين وعمال بيشهدوا ان والدهم صاحب فضل عليهم، وهم كمان هيعملوا الخير من بعدك علشان عاوزين يبقوا زيك، يعملوا الخير للناس بغض النظر الخير ده هيعود عليهم بايه!
انشروا رساله الخير دي بين كل البشر، قول لزوجتك تهتم بالاولاد من النهارده في تعليمهم وزراعه الخير والحب والعدل فيهم، علشان لما نموت كلنا نموت واحنا سابين شجر مثمر، بيعود بالخير على الاجيال اللي بعده، والجيل اللي بعده هياخد خير جيل ابنائك ويصدرها للجيل اللي بعده، نحن صناع تاريخ، ومهما كان دورك صغيرك، وعملت خير او شر صغير، صدقني مع الوقت واثناء انتظارك للقاء المولى عز وجل، هيكبر وهتبان ثماره سواء ثمار الخير او الشر!
ده مش كلام خطب وشعارات، ده كلام مسؤل شاف البلد دي من فوق، الكلام ده مكنتش محضره، الكلام ده مقعدتش اكتب فيه ساعات وامسح وازوق في الجمل، واوزن الجمل قبل ما اكتبها، مفيش مساعدين ليا ساعدوني، ولا مصححين لغه صححهولي، الكلام ده خارج من قلبي وضميري، لقلبكم وضمايركم، صناع التاريخ، اتقنوا صناعته ارجوكم، وسيذكر التاريخ كل منكم بطريقه او باخرى بما صنعت ايديه