رسالتي لكل شاب وكل فتاة

بسم الله الرحمن الرحيم، رسالتي لكل شاب وكل فتاه ان المدونة لاتزال تحت الانشاء والتطوير والتعمير، تدوينات قليله انا عارف، ومش مهم لاني مش هدفي الاول اني اكون مدون وياااه واوفر والكلام ده، انا بكتب اللي انا حاسس اني حابب اشاركه مع الناس، وده غالبا مابيحصلش كتير، الصبر مفتاح الفرج ولو صبرت عليا سنه ولا تلاته كده .. احتمال تلاقي المدونة شكلها يعجبك!

الثلاثاء، 3 يناير، 2012

لقد قرفت #2 الديمقراطيه مش الديموقراطيه

بسم الله، السلام عليكم
زي ماقولت في تدوينه قبل كده اني هتكلم عن الديمقراطيه كاجابه رقم #2 عن السؤال اللي بيقول ليه مش حكم الفرد وليه الديمقراطيه في تدوينة سابقة بعنوان لقد قرفت كنا بنقول ليه الديمقراطيه، ليه مش الدين!
وبصراحه دي منطقه خطر على حياتي اني اتكلم فيها، بس هقول وامري لله، اولا الموضوع ينقسم إلى قسمين
من القائم على الدين ليحكم به، ولماذا الديمقراطيه
*اولا حكم الدين .. ماقبل واثناء عصر النهضه، او عصر التنوير، كانت سلطه الكنيسه سلطه مطلقه، فرض ضرائب، تحكم في السياسه، خوض حروب باسم الكنيسه والدين، فرض مايسمى صكوك الغفران، اتهامات بالهرطقه وانشاء محاكم التفتيش! وطبعا لها عقوبات بتوصل للقتل وخلافه، اعتقال او حجر على اراء العلماء، وطبعا قصه جاليليو (للتعرف اكثر عليه رجاء التوجه إلى ويكيبيديا) خير تذكير
الخطاء مش خطاء الكنيسه، وعلى رأي المثل المصري، يا فرعون إيه فرعنك؟ قال ملقتش حد يلمني
يمكن في بدايات إحكام قبضه الكنيسه، كان راس الكنيسه فعلا حد جدير بلاحترام، بس جه بعده اللي شوه صورة الكنيسه لحد دلؤتي، ده طبعا بخلاف انشقاق الملك هنري الثامن ملك بريطانيا وتأسيسه الكنيسه الأنجليكانية بسبب خلافه مع البابا وقتها على السماح له بالطلاق من زوجه اخيه، التي لم تكن تجنب له!، وبهذا "ضرب عصفورين بحجر واحد" منه تخلص من سلطه الكنيسه بقيادة الكرسي الراسولي، ومنه احلال طفائه جديده يقودها هو ومن يختاره وفقا لما يختاره، نعتبرها ثوره تصحيح، او انشقاق عن العصى الكاثوليكيه، لكنها في النهايه تظل لها ابعاد انسانيه بحته للتخص من زوجه التي لم تكن تجنب له :)، وهذا خير دليل لتطويع الدين لتحقيق المبتغى
طيب اشمعنى الحكم للشعب؟ ده كفر! -والعياذ بالله- طبعا ده كلام البعض
* ثانيا الحكم عندما يكون من الشعب وللشعب، بتحصل حاجتين تلاته اربعه وهقولهم بإختصار
*- يكون هناك اكثر من فريق يريد السلطه، وبالتالي فكل فريق يريد ان يظهر احسن ماعنده، ويظهر اسوء ماعند الاخر ليفوز بالحكم ويطبق فكره في شتي مجالات الحياه "وبهذا يستطيع الشعب التفريق بين الذي يصلح للحكم من الذي لا يصلح للحكم"
*- يبذل كل فريق -وفي هذه الحاله هي الاحزاب بالطبع- كل ما يستطيع فعله لنيل رضاء الشعب، وهذا يتمثل في الاهتمام الدائم بمصالح الشعب وخلافه "وهذا يضمن اختيار الافضل دائما"
سؤال سائل، طيب افرض حد كان وحش، واستغل الحكم الديمقراطي علشان يوصل للحكم وبعد كده لم يوفي بوعوده، واهمل الشعب ومصالحه، يبقى الغلط في الديمقراطيه ولا الشعب؟
*حضرتك الغلط لا في الديمقراطيه، ولا في الشعب، لإن الشعب اكيد اختاره لانه وعد وطبعا كان له رصيد معين يسمحله انه يوصل للمنصب ده، مسافة ما وصل لم يوفي بوعده، عادي الشعب يستنى عليه مده حكمه ثم لا يعيد انتخابه، ويختار من هو افضل منه!

كلامك مقنع! لكن برده رجال الدين لما يحكموا بيتقوا الله، وهم لا يريدون سلطه او مال او جاه او اي متاع من متاع الدنيا!
حضرتك غلطان في نطقتين
*اولهم انهم لا يريدون السلطه، اذا فإن كانوا لا يريدون السلطه، لماذا دخلوا المعترك السياسي والسباق عليها؟
*تاني نقطه انظر لهم، اليسوا "بعضهم" لديهم سيارات فارهه، يعيشون احسن من غيرهم بكثير، يتزوجون مثنى وثلاث ورباع؟، كل هذه المتع وهم لا يريدون المتع؟ من لم يكن حقاً يريد المتع هو خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز حفيد عمر بن الخطاب، فهذا لم يتزوج سوى واحده، ولم ينجب سوى ابن واحد، وعندما مات لم ينجب غيره، حكم وهو من علية القوم، ومات في الحكم وهو من اشدهم فقرا وذهدا في الدنيا
اخيرا يتبقى لنا اتقاء الله، انتا ليه بتحكم على حد بيصلي او طالعاله علامه صلاه، او ماسك سبحه، او مطلق اللحيه، انه طقي؟ انتا اطلعت على قلوب العباد؟ .. طيب ايه اللي عرفك ان "على سبيل المثال" الشيخ محمد حسان اتقي من احمد زويل او البرادعي، او غيرهم من مرشحي الرئاسه؟
وبعدين حضرتك مهو طبيعي ان اللي هيحكم مصر لازم يكون، تقي وامين وبيخاف ربنا، بس هل المتطلبات دي مش موجوده غير في الشيوخ او فئه معينه من المجتمع؟ يااخي ده في مسيحيين "مش مسلمين" اتقياء، بيخافوا ربنا اكتر من مسلمين مأضنها خمور وسكر وعربده، يبقى لما تيجي تقارن مسلم بمسلم، تفضل واحد عن واحد علشان هو له دقن؟، من امتى كان الحكم على الانسان بالدقن!
طيب لو هي بالدقن بقى، عندك القساوسه، دقونهم مش بطاله برده ، في كتير بيصولوا "منظره بس" وفي كتير مبيصلوش وبيراعوا ربنا

انا هنا مش قصدي اتريق على بعض الشيوخ او اقلل من قيمه حد، بس انا عاوز اقول ان الحكم ليس بالدين او باعمال المرء مع ربه، فهذه اشياء بين العباد وربهم، لكن الحكم وفقد لمن سينفع الناس، صحيح في بعض المشايخ او معظمهم اتقياء وامناء وغيره وغيره، لكن هل يستطيعوا ان يديروا اقتصاد البلد؟، هل يستطيعوا ان يتعاملوا مع مشاكل دول حوض النيل؟ هل يستطيعوا استراجع مكانه مصر، هل يستطيعوا توحيد العرب على كلمة سواء، ولو حتى تحرير الاقصى المغتصب؟ إن كانت الاجابه بنعم، فقد حان وقت الاختبار، فعلى كل مجتهد ان يظهر مدى اجتهاده ومدى براعته في احكام زمام الامور، "قل" هاتوا برهانكم إن كنتم صدقين